منتديات حياة القلوب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منتديات حياة القلوب

منتدى عام
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تم تفعيل الضغط على الروابط للزوار عذرا لما فات لم انتبه


شاطر | 
 

 الصــــــــــــبر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هــــدى
admin
admin
avatar

انثى عدد الرسائل : 1079
العمر : 30
العمل/الترفيه : ****
المزاج : الحمد لله
&n :
السٌّمعَة : 4
نقاط : 1198
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: الصــــــــــــبر   الثلاثاء يناير 18, 2011 1:52 am




مراتب الصبر
وهي ثلاثة كما ذكر ابن القيم رحمه الله:
الأولى:
الصبر بالله، ومعناها الاستعانة به، ورؤيته أنه هو المُصيّر، وأن صبر
العبد بربه لا بنفسه، كما قال تعالى: وَاصبِر وَمَا صَبرُكَ إلا بِاللّهِ [النحل:
127] يعني: إن لم يُصبرك الله لم تصبر.
الثانية:
الصبر لله، وهو أن يكون الباعث له على الصبر محبة الله تعالى،
وإرادة وجهه والتقرب إليه، لا لإظهار قوة نفسه أو طلب الحمد من الخلق، أو
غير ذلك من الأغراض.
الثالثة:
الصبر مع الله، وهو دوران العبد مع مراد الله منه ومع أحكامه،
صابراً نفسه معها، سائراً بسيرها، مقيماً بإقامتها، يتوجه معها أينما
توجهت، وينزل معها أينما نزلت، جعل نفسه وقفاً على أوامر الله ومحابه،
وهذا أشد أنواع الصبر وأصعبها، وهو صبر الصديقين.
قال الجنيد: ( المسير من الدنيا إلى الآخرة سهل هين على المؤمن، وهجران
الخلق في جنب الله شديد، والمسير من النفس إلى الله صعب شديد، والصبر مع الله
أشد ).
الصبر في القرآن
ذكر ابن القيم رحمه الله كثيراً من المواضع التي ورد بها الصبر في القرآن
الكريم، ونقل عن الإمام أحمد رحمه الله قوله: ( ذكر الله سبحانه الصبر في
القرآن الكريم في نحو تسعين موضعاً ) ونحن نذكر بعض الأنواع التي سيق
فيها الصبر في القرآن الكريم ومنها:
1 - الأمر به كقوله تعالى: وَاصبِر وَمَا صَبُركَ إلا بِاللّهِ [النحل:127]، وقوله:
وَاصبِر لِحُكِمِ رَبِكَ [الطور:48].
2 - النهي عن ضده وهو الاستعجال كقوله تعالى: فَاصبِر كَمَا صَبَرَ أُولُوا العَزمِ
مِنَ الرُسُلِ وَلاَتَستَعجِل لَهُم [الأحقاف:35]. وقوله: وَلاَ تَكُن كَصَاحِبِ
الحُوُتِ [القلم:
48].
3 - الثناء على أهله، كقوله تعالى: وَالصّابِرِينَ فِي البأسآء وَالضّرآء وَحِينَ
البأسِ أُولَئِكَ الّّذَينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ المُتَقُونَ [البقرة:177].
4 - تعليق النصر والمدد عليه وعلى التقوى، كقوله تعالى: بَلَى إن تَصبِرُوا
وَتَتَقُوا وَيَأتُوكُم مِن فَورِهِم هَذَا يُمدِدكُم بِخَمسَةٍ ءَالَفٍ مِنَ
المَلائِكَةِ مُسَوِمِينَ [آل
عمران:125]، ولهذا قال النبي صلى الله عليه، وسلم: { واعلم أن النصر مع
الصبر }.
5 - الإخبار بأن الفوز بالمطلوب المحبوب، والنجاة من المكروه المرهوب،
ودخول الجنة وسلام الملائكة عليهم، إنما نالوه بالصبر، كما قال: وَالملائكةُ
يَدخُلُونَ عَلَيِهِم مِن كُلِ بَابٍ (23) سَلاَمٌ عَلَيكُم بِمَا صَبَرتُم فَنِعمَ
عُقبَى الدّارِ
[الرعد:24،23].
6 - الإخبار أنه إنما ينتفع بآيات الله ويتعظ بها أهل الصبر، كقوله تعالى:
وَلَقَد أرسَلنَا مُوسَى بِئآياتِنآ أن أخرِج قَومَكَ مِنَ الظُلُماتِ إلى النورِ
وَذَكِرهُم
بِأيامِ اللّهِ إنَ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِ صَبّارٍ شَكُورٍ [إبراهيم:5].
7 - الإخبار أن خصال الخير والحظوظ العظيمة لا يلقاها إلا أهل الصبر كقوله
تعالى: وَيلَكُم ثوآبُ اللّهِ خَيرٌ لِمَن ءَامَنَ وَعَمِلَ صَلِحاً وَلاَ يُلَقاهآ
إلا الصَابِرُونَ
[القصص:80]، وقوله: وَمَا يُلَقاهآ إلا الذّينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَهآ إلا ذُو
حّظٍ عَظِيمٍ
[فصلت:35].
8 - تعليق الإمامة في الدين بالصبر واليقين، كقوله تعالى: وَجَعَلنا مِنهُم
أئِمّةً يَهدُون بِأمرِنا لَمَا صَبَرُوا وَكَانُوا بِئَاياتِنا يُوقِنُون
[السجدة:24].
فبالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين.
9 - أن الله أثنى على عبده أيوب بأحسن الثناء على صبره فقال: إنّا وَجَدنَاهُ
صَابِراً نِعمَ العَبدُ إنَهُ أوابٌ [ص:44] فأطلق عليه نعم العبد بكونه وجده
صابراً وهذا يدل على أن من لم يصبر إذا ابتلي فإنه بئس العبد.
10 - أنه سبحانه قرن الصبر بأركان الإسلام ومقامات الإيمان، فقرنه بالصلاة
في قوله: وَاستَعِينُوا بِالصّبرِ وَالصّلاةِ [البقرة:45]، وبالتقوى في قوله: إنّهُ
مَن يَتَقِ وَيَصبِر [يوسف:90]، وبالشكر في قوله: إن فِي ذَلِكَ لأياتٍ لِكُلِ
صَبَارٍ
شَكُور [لقمان:31]، وبالرحمة في قوله: وَتَوَاصَوا بِالصّبرِ وَتَوَاصَوا
بِالمرحَمَةِ
[البلد:17]، وبالصدق في قوله: وَالصّادِقينَ وَالصَادِقَات وَالصَابِرين
وَالصّابِراتِ
[الأحزاب:35].
وجعل الله الصبر في آيات أخرى سبب محبته ومعيته ونصره وعونه وحسن جزائه،
ويكفي بعض ذلك شرفاً وفضلاً

التـــــــــوقــــــــيع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هــــدى
admin
admin
avatar

انثى عدد الرسائل : 1079
العمر : 30
العمل/الترفيه : ****
المزاج : الحمد لله
&n :
السٌّمعَة : 4
نقاط : 1198
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصــــــــــــبر   الثلاثاء يناير 18, 2011 1:56 am

أعلى مراتب الصبر والصفح والهجر
قال ابن القيم رحمه الله في مدارج السالكين : "الصبر الجميل: هو الذي لا
ضجر فيه ولا ملل" وذلك أن الإنسان قد يصبر، لكن الصبر الجميل درجة أعلى،
وهي التي لا ضجر فيها ولا ملل ولا تسخط.

قال: "والهجر الجميل: هو الهجر الذي لا أذية فيه، والصفح الجميل: هو الذي لا عتاب فيه".

والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يجب أن يكون صاحبه في الذروة وفي القمة من التحلي بهذه الصفات ولاسيما الصبر.

وهذه الأعمال -الصبر والصفح والهجر- لها درجة عليا، وهي التي كان النبي صلى
الله عليه وسلم متحلياً بها، فكان صبره صلى الله عليه وسلم من الصبر
الجميل، وهجره من الهجر الجميل، وصفحه من الصفح الجميل، فبعض الناس قد يصبر
ويصفح ويهجر، لكن لا يصل إلى هذه المرتبة، والآمر بالمعروف والناهي عن
المنكر قائم مقام النبي صلى الله عليه وسلم، فينبغي له أن يتحلى بأعلى
المراتب في هذه الصفات وفي غيرها من الآداب.

التـــــــــوقــــــــيع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هــــدى
admin
admin
avatar

انثى عدد الرسائل : 1079
العمر : 30
العمل/الترفيه : ****
المزاج : الحمد لله
&n :
السٌّمعَة : 4
نقاط : 1198
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصــــــــــــبر   الثلاثاء يناير 18, 2011 2:02 am

الظلم واجر الصبر عليه


من فضل الله تعالى على عباده أن حرم الظلم على نفسه وجعله محرماً بين عباده، فقال سبحانه وتعالى في الحديث القدسي: يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا. رواه مسلم، وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة... ويقول أيضاً: إن
الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته، ثم قرأ: وَكَذَلِكَ أَخْذُ
رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ
شَدِيدٌ.
متفق عليه. ويقول أيضاً: واتقوا دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب، يرفعها الله فوق الغمام ثم يقول الله جلا جلاله: لأنصرنك ولو بعد حين.


*******


قال سبحانه وتعالى: وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ]{الشورى:43}، وفي صحيح مسلم أن رجلا جاء إلى لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال يا رسول الله: إن
لي قرابة أصلهم ويقطعونني، وأحسن إليهم ويسيؤون إلي، وأحلم عليهم، ويجهلون
علي، فقال: لئن كنت كما تقول، فكأنما تسفهم المل، ولا يزال معك من الله
ظهير عليهم مادمت على ذلك. وأما الحديث الذي ذكره السائل فلم نقف عليه فيما اطلعنا عليه من المراجع، ولكن جاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا أدلكم على أهل الجنة؟ كل ضعيف متضعف لو أقسم على الله لأبره.

التـــــــــوقــــــــيع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصــــــــــــبر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حياة القلوب :: الاسلامي :: المواضيع الاسلامية العامه-
انتقل الى: